جوائز

  • جوائز

كيف أدخلت تقنية الواقع الافتراضي الترفيه إلى المطارات؟

الواقع الإفتراضي

دائماً ما كانت المطارات مثالاً حياً لأماكن الانتظار والطوابير الطويلة ومشاعر التوتر والقلق عند انتظار الرحلة، لكن ظهر في السنوات الأخيرة شكل جديد من أشكال الترفيه، حيث أحدثت تقنية الواقع الافتراضي “VR” ثورة في المطارات، ونقلت المسافرين إلى عوالم استثنائية دون الحاجة إلى مغادرة المطار.

استطاعت تقنية الواقع الافتراضي تغيير مفهوم الترفيه بالنسبة للمسافرين سواء داخل المطار أو أثناء الرحلة، حيث تُنظم المطارات حول العالم جولات داخل المطار بالاعتماد على تقنية الواقع الافتراضي. 

كما اعتمدت العديد من شركات الطيران على تقنية الواقع الافتراضي لإضافة المزيد من الترفيه للمسافرين أثناء الرحلة، حيث أصبحت راحة المسافرين ورفاهيتهم من أولويات شركات الطيران والمطارات، ليحصل  المسافرون على رحلة ممتعة خالية من المتاعب دون أي ضغوط إضافية. 

وتعتبر خدمة “airssist” للاستقبال والترحيب خير مثال للاعتماد على تقنية الواقع الافتراضي، حيث تمنحك هذه الخدمة تجربة سفر ممتعة لا تنسى، ويمكنك حجزها بسهولة وسرعة عبر زيارة موقع “airssist” أو أحد تطبيقاتها.

تستغل شركات الواقع الافتراضي حول العالم هذه الفرصة لتقديم نوع جديد ومختلف من الترفيه للمسافرين في المطارات والرحلات الجوية من أجل قضاء وقت ممتع، لذلك دعنا نلقي نظرة من خلال المقال التالي عبر مدونة “airssist” على أنواع الواقع الافتراضي المختلفة في المطارات حول العالم.

 

الواقع الافتراضي داخل المطارات:

تعتبر صناعة السفر من أهم صناعات العالم، لذلك، تبحث المطارات حول العالم على طرائق مبتكرة لاستقبال المزيد من المسافرين بالاعتماد على عامل الترفيه، بعيداً عن عمليات التجديد والتطوير في المباني.

وتسعى المطارات من خلال تقنية الواقع الافتراضي “VR” إلى تحسين تجربة المسافرين انطلاقاً من صالات المطار ووصولاً إلى مناطق الألعاب المخصصة. 

مثلاً، قدمت شركة “Periscape VR” في المحطة رقم 4 من مطار جون إف كينيدي الدولي تجربة واقع افتراضي، أخذت المسافرين في رحلة عبر مدينة نيويورك لاستكشاف المعالم السياحية، ويمكن للمسافرين القيام بهذه التجربة عبر شراء فترة زمنية مدتها 15 أو 30 أو 45 دقيقة مقابل دولاراً واحداً لكل دقيقة.

وجاءت تجربة الواقع الافتراضي في مطار جون إف كينيدي وسيلة ممتعة للمسافرين للهروب من الازدحام أثناء انتظار رحلاتهم في مطار يصنف ضمن أحد أكثر المطارات ازدحاماً في الولايات المتحدة الأميركية.

 

الواقع الافتراضي للمسافرين:

طورت شركة “Ocean3D” الناشئة البريطانية تقنية التوأم الرقمي “Digital Twin Technology”، التي تهدف إلى مساعدة المسافرين من كبار السن وذوي الهمم على الانتقال ضمن المطارات المزدحمة.

حيث أنشأت الشركة البريطانية واقعاً افتراضياً يوضح خريطة المطار ومواقع المرافق فيه، ويمكن لذوي الهمم أو كبار السن الوصول إلى هذه الخريطة باستخدام أي جهاز إلكتروني، ما يساعد المسافرين على إيجاد طريقهم داخل المطار بسهولة ويسر.

ورغم أن هذه التقنية ستسمح للمسافرين بالتعرف على المطار الجديد مسبقاً، وتساعدهم على الانتقال ضمن المطار، ولكنها لن تسهم في تسريع رحلة المسافر. وإذا كنت تبحث عن رحلة سريعة، فإن خدمة “airssist” للاستقبال والترحيب توفر لك مساعداً شخصياً يساعدك على تخطي طوابير الانتظار الطويلة والمزدحمة في المطار.

 

الواقع الافتراضي في صالات المطارات:

تسعى صالات المطارات إلى جذب المسافرين عبر إضافة المزيد من الخيارات الترفيهية باستخدام تقنية الواقع الافتراضي، مثل تجهيز مجموعة من ألعاب الواقع الافتراضي التي تشمل ألعاب الحركة والألعاب الرياضية والألعاب التعليمية، إضافة إلى الاعتماد على الواقع الافتراضي لخلق بيئات تحاكي البيئة الطبيعية للاسترخاء.

ومؤخراً، تم اختبار تقنية الواقع الافتراضي في بعض صالات مطار أبوظبي الدولي إضافة إلى مطار فرانكفورت، وهدف هذا الاختبار للتعرف إلى حاجة المسافرين للحصول على المزيد من أدوات الترفيه عبر تطبيق تقنية الواقع الافتراضي في المطارات. 

ورغم أن تقنية الواقع الافتراضي في المطارات تعتبر مجالاً جديداً للترفيه عن المسافرين، ولكن من المتوقع أن يشهد هذا المجال نمواً كبيراً في المستقبل، حيث عادة ما يقوم المسافرون بجعل رحلتهم أكثر سهولة ويسر عبر خدمة “airssist” للاستقبال والترحيب، ويمكنهم الآن جعل رحلتهم أكتر تميزاً وتفرداً ومتعة عبر تقنيات الواقع الافتراضي.

    أرسل لنا طلبك

    نالت شركة airssist على ثثقة المسافرين من جميع أنحاء العالم مع تصنيف 4.9 على google و Trust pilot!

    airssist app