جوائز

  • جوائز

جديد سفر الأعمال لعام 2024

Business-Travel-Trends

في وقتنا الحاضر، ورغم زيادة اعتماد العالم على التواصل الفوري ووسائل التواصل الاجتماعي، لا يزال سفر الأعمال ضرورياً ومفيداً لإنجاز رجال الأعمال مهامهم، حيث أعلنت رابطة سفر الأعمال العالمية “GBTA” مؤخراً عن ارتفاع الطلب على سفر الأعمال.

وعادة ما يسافر رجال الأعمال لحضور الاجتماعات والمؤتمرات، لذلك يبحثون عمن يمنح سفرهم قيمة إضافية مميزة، ويوفر لهم وسائل راحة إضافية وخدمات ومزايا تجعل رحلتهم ممتعة ومريحة.

وفي هذه الحالة، لا يوجد أفضل من “airssist” لمنح رجال الأعمال الراحة التي يرغبون فيه، والوقت الذي يبحثون عنه لاستثمار أفضل في أعمالهم، وذلك عبر خدمات المطار التي توفرها “airssist” لرجال الأعمال والتي تساعدهم على الإنتاجية والاسترخاء أثناء السفر.

 

لماذا يسافر رجال الأعمال كثيراً؟

هناك عدة أسباب تدفع رجال الأعمال للسفر كثيراً، منها السفر لأجل لقاء الموردين أو شركاء العمل، أو لحضور الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض، وقد يسافر رجال الأعمال لفتح مكاتب أو فروع جديدة لشركتهم في دول أخرى، وغيرها الكثير.

وتبرز أهمية سفر الأعمال في تحقيق التفاعل والتواصل الشخصي بين رجال الأعمال والشركاء أو الموردين ما يشكل أساساً جيداً لعلاقة مستقبلية، كما يسهم في تقليل سوء الفهم الذي قد ينجم عن طريق التواصل باستخدام الهاتف أو وسائل التواصل الاجتماعي.  

ونهتم في “airssist” بتقديم خدمات عالية الجودة لرجال الأعمال، تلائم حاجتهم للخصوصية والراحة أو العمل، حيث يمكنك حجز إحدى خدماتنا لجعل سفر العمل الخاص بك أكثر متعة وراحة.

يمكنك مثلاً جعل رحلتك أكثر تميزاً وتفرداً عبر حجز خدمة “airssist” للاستقبال والترحيب، والتي توفر لك مساعداً شخصياً يستقبلك عند وصولك، وهو يحمل لافتة باسمك وشعار شركتك كنوع مختلف من التسويق لأعمالك، ويهتم المساعد الشخصي بإرشادك طوال فترة وجودك في المطار. 

كما توفر “airssist” لرجال الأعمال مجموعة من الخدمات التي تجعل رحلتك أكثر سلاسة، مثل خدمة المسار السريع، صالة كبار الشخصيات، خدمة التوصيل مع سائق خاص، خدمات الأمن الشخصي، وخدمات كبار الشخصيات “VIP”.

 

7 أسباب مختلفة لسفر الأعمال:

1- السفر لحضور الفعاليات والمؤتمرات:

ترسل العديد من الشركات موظفيها لحضور الفعاليات والمؤتمرات المرتبطة بمجال عمل الشركة، وتتضمن الفعاليات عادة ندوات وورشات عمل وجلسات تواصل، إضافة إلى وجبات طعام للمشاركين، وتستهدف هذه المؤتمرات التطوير المهني للحاضرين وتسهيل التواصل بين رجال الأعمال ومقدمي الخدمات والعملاء المحتملين للشركة.

2- اللقاءات التدريبية للشركات:

تهتم الشركات عادة بعقد لقاءات تدريبية سنوياً أو عدة مرات في السنة، بهدف تعزيز التعاون والتواصل وبناء ثقافة الشركة عبر الأنشطة المشتركة، وتعتبر هذه اللقاءات مهمة بالنسبة للشركات التي تعتمد العمل عن بعد، وبعضها لا يملك مكاتب على الإطلاق.

3- الاجتماعات الداخلية وزيارة المكاتب:

بالنسبة للشركات العالمية التي تملك مكاتب متعددة، يعتبر سفر الأعمال مهماً لضمان توافق الشركة بأكملها مع بعضها، حيث قد يضطر المدراء والموظفون للسفر إلى المكاتب الأخرى لمناقشة بعض المشاريع والاستراتيجيات. 

4- المعارض التجارية:

تمنح المعارض التجارية الشركات فرصة تقديم منتجاتها أو خدماتها للمستهلكين المهتمين، وتعتبر هذه المعارض وسيلة لتحقيق المبيعات المباشرة، والتعريف بالعلامة التجارية، وبناء العلاقات مع العملاء.

ويهتم الموظفون في شركات التبادل التجاري بين الشركات “B2B” بالسفر للمشاركة في المعارض التجارية بغرض بناء العلاقات، بينما تركز شركات التبادل التجاري مع المستهلكين “B2C” على المشاركة في المعارض التجارية لتحقيق المبيعات المباشرة.

5- الاجتماعات مع العملاء:

يعتبر سفر الأعمال ضرورياً للحفاظ على علاقة قوية مع العملاء، حيث يسعى المدراء التنفيذيون أو الموظفون أحياناً للسفر من أجل الاجتماع مع العملاء الحاليين أو المحتملين، وفي اليابان، تشكل الاجتماعات الشخصية والتجمعات غير الرسمية جزءاً مهماً من ثقافة الأعمال المحلية.

6- السفر المزدوج: 

هو نوع يجمع بين السفر لغرض العمل والسفر الترفيهي، حيث إن رحلات العمل غالباً ما تتضمن زيارة مدن أو دول جديدة ومثيرة، وبالتالي في السفر المزدوج يمدد المسافرون رحلات العمل الخاصة بهم لأجل السياحة والاسترخاء، وتحقيق أقصى استفادة من رحلتهم لرؤية جزء من العالم.

ويعتبر هذا النوع من السفر مفيداً للمدراء والموظفين على حد سواء، إذ يسهم في تشجيع الموظفين على التطوع لرحلات العمل، والعودة بنشاط إلى المكتب والشركة بعد رحلتهم.

7- النقل والعمل الخارجي:

يقصد به الرحلات طويلة الأجل، ويكون عادة هذا النوع أصعب من سفر العمل قصير الأجل، خاصة في حالة الانتقال من دولة إلى أخرى، إذ تضطر الشركات إلى التعامل مع تأشيرات دخول الموظف إلى البلد الثانية، مع ضرورة تقديم الدعم للموظف فيما يتعلق بثقافة البلد الجديد والسكن وغير ذلك.

ويحتاج الموظفون أحياناً في النقل والعمل الخارجي إلى الانتقال إلى مدينة أو دولة مختلفة لفترة زمنية معينة، لأجل العمل في مشروع معين، أو إنشاء وظيفة أو عملية تجارية جديدة، أو نقل المعرفة بطريقة أخرى من موقع إلى آخر.

مهما كان نوع السفر الذي تعتمده وفي أي مكان، فإن “airssist” تقدم خدماتها للمسافرين من رجال الأعمال وغيرهم عبر أكثر من 700 مطار حول العالم، وتوفر لك خدمة صالات كبار الشخصيات الممتلئة بوسائل الراحة مثل وجبات الطعام، والمشروبات ومرافق الاستحمام الحديثة، وشبكة الإنترنت المجانية السريعة، ومنافذ الشحن الكهربائية، ومناطق العمل المريحة وغيرها الكثير.

 

احتياجات المسافرين من رجال الأعمال إلى خدمات المطار: 

يحتاج العديد من المسافرين بغرض العمل إلى استكمال مهامهم في أماكن أخرى غير مكاتبهم، مثل الطائرة أو المطار أو سيارة الأجرة، ويحتاجون إلى موارد مناسبة للعمل بشكل فعال سواء على المستوى الشخصي مثل الراحة والاسترخاء والخصوصية أو على مستوى الأدوات، مثل شبكة إنترنت سريعة مجانية ومنافذ شحن كهربائية ومحطات أو مرافق للعمل وغيرها. 

وباعتبار أنه لا يمكن ضمان مغادرة الرحلة في وقتها المحدد أو تجاوز طوابير الانتظار الطويلة في المطار، لذلك، يسعى رجال الأعمال إلى إيجاد مقدمي خدمات المطار لتأمين احتياجاتهم وتوفير الراحة والخصوصية والمساحة الشخصية لهم لمساعدتهم على استكمال أعمالهم.

وإذا كنت تبحث عن أفضل مزود لخدمات المطار، فإن “airssist” تضمن لك تجربة سفر مريحة ومليئة بالإنتاج، حيث تهتم بترتيب خيارات السفر التي تمكنك من توفير الوقت والوصول إلى وجهتك براحة تامة.

وتقدم “airssist” لرجال الأعمال خدمة الاستقبال والترحيب، المساعد الشخصي، المسار السريع، وخدمة صالات كبار الشخصيات، والتي تُجهَز بمركز أعمال يوفر طابعة وفاكس وناسخة للصور، ومنافذ كهربائية، وشبكة “WiFi” مجانية.

كما توفر “airssist” لرجال الأعمال خدمة الليموزين مع سائق، وتتيح لهم إمكانية إضافة أعلام تحمل شعار الشركة الخاصة بهم على سيارة الليموزين التي تنقلهم، وبالتالي تساعدهم على الراحة والاستمتاع برحلتهم من جهة والتسويق لشركتهم وأعمالهم من أخرى.

 

تكرار رحلات العمل:

رغم أن سفر الأعمال قد يكون مرهقاً للبعض، لكن غالباً ما يكون لدى رجال الأعمال الأصغر سناً وجهة نظر مختلفة، حيث يرى 65% منهم أنه سفر الأعمال يمثل رمزاً لمكانتهم في الشركة، ويعتبر معظمهم أن السفر بغرض العمل يشكل امتيازاً لهم. 

ويسافر رجال الأعمال 9 مرات في السنة في المتوسط، حيث يتراوح تكرار رحلات العمل بين مرة إلى خمس مرات في السنة، وفي الآونة الأخيرة، استمرت رحلات العمل وسطياً مدة 6 أيام، بمتوسط يومين كحد أدنى و28 يوماً كحد أقصى.

 

لماذا ينمو سفر الأعمال؟

يشهد قطاع سفر الأعمال أعلى معدل نمو في صناعة السفر والسياحة العالمية، حيث يجب على الموظفين العاملين في المنظمات متعددة الجنسيات السفر عبر مختلف البلدان لأغراض تجارية، وغالباً ما تكون الوجهات هنا أماكن متطورة ومناسبة للعمل التجاري.

لذلك تعتبر العولمة وتوفر الرحلات التجارية إحدى أسباب نمو وازدهار سفر الأعمال، والذي يعتبر جزءاً من السياحة العادية يسافر فيها الأشخاص لغرض تجاري، ويشمل ذلك النقل والإقامة والعمل التجاري والترفيه وغيرها من الأنشطة.

 

ما هي أكثر القطاعات التجارية حاجة للسفر؟

تستخدم بعض القطاعات التجارية سفر الأعمال بدرجة أكثر من غيرها، مثلاً، جاءت صناعة معالجة الأغذية ضمن أعلى تصنيفات سفريات العمل الدولية “business travel international”، وتعتبر هذه الصناعة الآن أكبر قطاع لسفر الأعمال في العالم، بإنفاق سنوي قدره 112.1 مليار دولار أمريكي.

 

6 فوائد لسفر الأعمال:

1- الاستمتاع بكل شيء خلال سفرك:

يمكنك خلال سفر الأعمال وبعد إنهاء عملك، زيارة المواقع أو الأماكن المرتبطة باهتماماتك والتي ترغب باستكشافها، مثلاً، إذا كنت من عشاق التاريخ، يمكنك البحث عن المتاحف والمواقع التاريخية واستكشافها، وإذا كنت من عشاق الطعام، يمكن زيارة أفضل المطاعم وعربات الطعام الموجودة. 

2- إظهار أهمية الاجتماعات وجهاً لوجه: 

يمكن الاعتماد في بعض الأحيان على التواصل عن بعد، ولكن الاجتماعات المباشرة وجهاً لوجه على أرض الواقع تسهم في إقامة علاقات تجارية طويلة الأمد، حيث يساعد الاجتماع المباشر مع العملاء في تعزيز العلاقات التجارية والحفاظ عليها، وإبرام المزيد من الصفقات.

3- عدم التعرض للإرهاق والملل من الروتين:

يساعد سفر الأعمال على التخلص من الملل الناجم عن روتين الحياة اليومية، حيث يسهم في جعل عملك أكثر إثارة للاهتمام.

4- اكتشاف طرق مختلفة للعمل: 

يعتبر السفر أداة لتنمية عقلك وتوسيع نطاق معرفتك، وتظهر الأبحاث أن سفر الأعمال يغذي الإبداع والإنتاجية، وهما صفتان يساعدانك على التميز في وظيفتك. 

ويمنحك سفر الأعمال فرصة التعرف على طرق مختلفة للعمل وثقافات جديدة والتفاعل مع هذه الثقافات المختلفة وتجربتها، ما يساعد على تعزيز الإبداع لديك، والذي يمكنك توظيفه فيما بعد ضمن مجال عملك.

5- بناء الثقة بالنفس:

لا تشكل عادة المهام اليومية تحدياً لنا، إنما التحدي الأكبر يبرز في سفر الأعمال الذي ينقلك من روتينك اليومي إلى مكان جديد ويطلب منك التكيف في بيئة ومع ثقافات جديدة. 

ويساعد السفر على تعزيز ثقتك بنفسك، لأن الانتقال إلى مكان جديد بنجاح وفهم ثقافته، وبناء علاقة تجارية ناجحة أو إكمال صفقة، يعطيك دفعة من الثقة ويساعدك على التعامل مع المواقف غير المألوفة والتحديات في المستقبل.

6- إدارة الوقت:

يحسن سفر الأعمال من مهارة إدارة الوقت لديك، ورغم  حاجتك اتباع جدول زمني محدد من أجل لقاء العملاء وإكمال المهام، لكن رجال الأعمال ذوي الخبرة في السفر يمكنهم التعامل مع الوقت المتاح بذكاء. 

ونظراً لأن الوقت هو العنصر الأهم في سفر الأعمال، حيث إن استغلال وقتك بذكاء والاستثمار فيه يوفر لك مساحة حرة للاسترخاء والتعرف على معالم المكان الجديد، لذلك تساعدك الخدمات المقدمة من “airssist” على توفير بعض الوقت الذي قد يضيع منك وخاصة في المطار أو وسائل النقل.

حيث توفر “airssist” لرجال الأعمال خدمة الاستقبال والترحيب، وخدمة السائق الخاص مع الليموزين لرحلات العمل، والتي تشمل نقل رجال الأعمال من وإلى المطار، أو بين المدن.

وعند حجز خدمة التوصيل مع سائق خاص، فإن “airssist” تزود رجال الأعمال بخيارات متنوعة من المركبات الفاخرة، وسائقين متعددي اللغات على دراية جيدة بالمدينة، كما توفر لهم فرصة إضافة شعار شركتهم على سيارة الليموزين التي تنقلهم. 

 

أهم 6 حاجات يبحث عنها رجال الأعمال في رحلاتهم:

1- السفر المزدوج:

يعتبر السفر المزدوج (السفر بغرض العمل والسياحة معاً) أحد نتائج التحول الديموغرافي في سفر الأعمال، حيث أصبح رجال الأعمال الأصغر سناً يرغبون بالاستمتاع بوقتهم خلال رحلتهم بعد الانتهاء من مهامهم.  

ويسافر رجال الأعمال في السفر المزدوج مرة كل شهرين إلى ثلاثة أشهر، وبات أكثر من نصف رجال الأعمال يخططون لتمديد رحلات العمل الخاصة بهم لأجل الاسترخاء والاستمتاع بالأنشطة الترفيهية في وجهتهم. 

2- أماكن الإقامة غير التقليدية:

أصبح رجال الأعمال يفضلون الإقامة في أماكن أخرى بعيدة عن الفنادق التقليدية، مثل الشقق والفنادق البوتيكية الصغيرة، وبعضهم يفضل الإقامة بعيداً عن مركز المدينة، إذ يبحثون عن الأماكن التي تمنحهم الراحة والقرب من الأنشطة الترفيهية واستكشاف وجهتهم بطرق جديدة.

3- السفر كوسيلة تواصل:

بما أنه يمكن الاستغناء عن سفر الأعمال عن طريق الاجتماعات الافتراضية عن بعد، توجه المدراء إلى اعتبار سفر الأعمال وسيلة لتعزيز التواصل مع العملاء وتحقيق التفاعل الشخصي للفرق التي تعمل عن بعد ما يساعد على تحفيزهم لإكمال مهامهم.

4- الحجز الذاتي للرحلة:

يفضل جيل الألفية من رجال الأعمال الحجز الذاتي عند السفر، حتى يتمكنوا من العثور على الرحلات الجوية وأماكن الإقامة التي تلبي حاجاتهم ورغباتهم. 

5- سياسات سفر أكثر مرونة للشركات:

مع اتجاه رجال الأعمال إلى الحجز الذاتي عند السفر، يجب على الشركات أن تصبح أكثر مرونة، وتمنح المسافرين حرية الخروج عن الخيارات المعتمدة من قبل أصحاب الشركات لحجز أماكن الإقامة سواء التقليدية أو غير التقليدية والمواصلات.

6- تغيير سيناريو الرحلة:

إن التكنولوجيا وسياسات الشركات المتطورة، دفعت رجال الأعمال إلى جعل رحلاتهم أطول وأكثر غرابة وتفرداً، لذلك، يجب على أصحاب الشركات تلبية احتياجات رجال الأعمال الأصغر سناً وتغيير سياسات السفر وسيناريوهات الرحلة بما يناسب رغبتهم القوية في العمل والاستكشاف. 

ختاماً، إن قطاع سفر الأعمال يشهد نمواً وتغيراً كبيراً، حيث يبحث رجال الأعمال الأصغر سناً عن خيارات أكثر مرونة في السفر مثل الحجز الذاتي والسفر المزدوج وغيرها، وعلى أصحاب الشركات التكيف مع هذه الاتجاهات الجديدة وتلبية احتياجات المسافرين من رجال الأعمال لإنتاج أفضل. 

وعند الحديث عن الإنتاج الأفضل في العمل، لا يمكننا إغفال الدور الذي تقوم به “airssist” من خلال خدمات المطار التي تقدمها لرجال الأعمال، ومنها خدمة صالات كبار الشخصيات “VIP” التي تتيح لهم تجنب الضجيج والازدحام في المطارات واستثمار وقتهم لإكمال مهامهم والاستمتاع بتجربة سفر مريحة.

    أرسل لنا طلبك

    نالت شركة airssist على ثثقة المسافرين من جميع أنحاء العالم مع تصنيف 4.9 على google و Trust pilot!

    airssist app